Sunday, February 26, 2012

A Note To Thyself

I've came across this note today, which I've written on the 18th of October, 2005, precisely in the mid of Ramadan, 1427. What shocks me is that I totally feel the same nowadays. It's like the clock keeps turning and turning, leading me to the same exact situation. Sub7an Allah, it's a bliss; I wish it never leaves me. Some may not like that I'm posting this as they may think I'm bragging about it. On the contrary, I'm just trying to remind myself of my place, recessing/reviving/igniting my senses once again. It's my own way of showing how we could be fragile before God, and it's okay. It's not a weakness, nor a disgrace; it's a gracious blessing and an eternal wish that never dies along the years. We shouldn't be afraid to show how small we are sometimes. We have to remind ourselves every now and then that we're not alone in this world who suffer, and pain will never go away. Hopefully, we embrace it to start living again, to enjoy life again, and to have faith in Allah- the All Mighty- that as long as we breath, there is hope, joy, and victory for all!

Good day everyone :)


"كم أحس إني لا أعلم شيء عن ديني .. كن أحس إني بعيدة كل البعد عن ما يسمونه الإخلاص لله عز وجل .. أخاف كثيرا من الرياء والغدر .. نعم الغدر .. كم أخاف أن اغدر بربي (أستغفر الله العظيم وأتوب إليه) ..

عندي إحساس جارف يمتلكني إني ضئيلة لأنني لم اعطي لله عز وجل ما يستحقه .. واللهِ لا أعرف كيف أصف لكم حلاوة الإيمان والإنكسار لله عز وجل .. سبحان الله ولا حول ولا قوة إلا بك يا حليم يا عظيم .. يا أكرم الأكرمين, استحي من نفسي .. استحي لفكرة إني اجهل الكثير وكم أتمنى لو  أن لي قوة خارقة لأحفظ كل ما يلفظ بإسم الرحمن .. ولكني أضعف من ذلك ..  اللهم ارزقني بقوة وإرادة من حديد .. اللهُم ارزقنا الإعانة على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ..

أقسم بالله إني احاول وأحاول كثيرا أن احارب نفسي الأمارة بالسوء .. لا أعلم لماذا يتملكي هذا الإحساس دايما .. بالطبع لست الوحيدة ولكني افتقد من يعينني على طاعة ربي .. كان أتمنى الصحبة الصالحة .. فقد خسرت الكثير ممن أعرفهم ولعل هذا فيه حكمة .. بل من المؤكد أنها حكمة عظيمة لا شك! .. يريد ربي ان استيقن مدى ارتباطي به وأن ليس لي سواه .. يا الله, كم أنت صبور! كم أنت ودود! كم أنت حليم وكريم! صدقت حين أثنيت علينا وقلت أن ليس هناك في الكون كله من يرحم سواك .. سبحانك ..

يا مالك الملك أقسم بك إني أحبك ..اللهُم آنس وحدتي وآمن روعاتي واجعلني من التوبين المحسنين الأقربين  منك ليوم الدين .. آمين يا رب العالمين .. كل ما اتمناه ان أبقى هكذا .. أعشقك حتى أفارق هذه الحياة وأن انعم برؤية وجهك الكريم .. اللهُم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على حبك وطاعتك ودينك .. كم أشتاق إليك وأشتاق أن أعيش في ملكك .. اللهُم انعم عليَّ بزيارة بيتك الحرام .. دائما ما أخشى قلة حيلاتي وقلة أعمالي وما يقربني إلى جنتك .. دايما ما يراودني الإحساس بالغربة وبأنك غاضب عليَّ .. أخاف أن تكون غير راض عني يا أرحم الرحمين .. اسالك الرضا حتى ترضى ..

أستحي حين اتذكر قولك وسؤالك إذا كنا راضيين عنك .. ولا أملك غير الإجابة بنعم يا ربي .. نعم إني راضية عنك وبك .. فـإني وعزتك وجلالك لا استحق نعمك وصبرك عليَّ .. ارحمني وارفق بي .. 

اللهُم انت ربي ليس لي سواك .. استحلفك أن لا تتركني وحدي .. فإني اضعف ما يكون من غير رحمتك ورفقك بي .. وآخر دعواي اني أحمدك وأشكر فضلك عليَّ وعلى المؤمنين جميعا .. اللهم آمين آمين آمين .. صلى الله على سيدنا محمد آله وصحبه أجمعين ..."

.. N.O.H.A ..