Tuesday, May 13, 2014

تخيل كده ..


تخيل نفسك كده عايش طول حياتك مع شخص واحد بيتجسد فيه كل معاني الشِمال اللي بتكرهها في حياتك :D
تخيل كده هتكون بني أدم عامل إزاي بعد كل السنين دي؟؟ 
طب تعالى نفكر كده إيه اللي مطلوب منك؟؟ وهو من الأساس ينفع حد يفتح بقه ويطالبك بالتعامل معاه + محبته؟!

بلاش كل ده .. تعمل إيه لما تحس إنك عبارة عن بُخار بالنسبة له و ولا فارق معاه من الأساس .. ده إن إفتكرك أصلاً؟! .. نفسيتك ودنيتك وحالك ومحتالك هيكونوا إزاي وسط كل ده؟!

ما تقدرش صح؟! :)
مش هتقدر تعيش مع حد بتكرهه وتتمنى هلاكه أو النجاة منه .. صح؟!

عارف مين اللي كان عايش كل ده ومستحمل وراضي وعنده يقين بالله كمان؟!
سيتنا وتاج رأسنا السيدة #آسيا :)

تقربت إلى الله بدعاء واحد بس .. "ربِ إبنِ لي عندك بيتاً في الجنة"
كانت عايشة مع طاغية .. مش فرعون عادي فرفور يعني :D
صِبرت وإحتسبت وإختارت الآخرة مع إنها أكتر بني أدمة المفروض تسيب بيتها وتبتدي حياة جديدة .. حتى لما كان فرعون داير على حل شعره مش بيبصبص وبس XD
ومعتقدش أبداً إنها كانت مستسلمة .. بالعكس .. دايماً بتخيل عندها عِزة وكرامة مش عند حد .. وقفت قصاده لما كان هيموِّت سيدنا موسى في المهد وإنصاع لرغبتها و ربنا قداها القوة!

يعني من الأخر .. مش معنى إني عايشة معاك ومش طيقاك إنك تستعبدتي وتفتكر إنك إمتلكتني .. ليا رب ودود جبار قادر على كل شئ وكريم جل جلاله .. ممكن قوي تستهون بيه في طغيانك .. بس أكيد أكيد هو مُطّلِع على كل اللي بيجرى في ملكوته .. سميع بصير متين وهيجازيني خير على صبري ..

حاول تفتكر ده .. حاول تنتبه إنه رب المستضعفين قبل فوات الأوان ... ماتِقواش على حد مُخلص بيحبك عشان حساب ربك عسير .. 
ماتسلِّمش إنه موجود في حياتك على طول .. ممكن في لحظة تفقده دنيا وآخرة وتتمنى يوم واحد بقربه .. 
ماتستسلمش وتسيبه وتيجي عليه لمجرد إنك متأكد مدى حبه ليك ..
ماتحاولش تبقى واصي عليه لإنه قاعد معاك بإختياره وإرادته الشخصية مش حاجة تانية .. هو الوحيد اللي بيقف جنبك من غير مصلحة أو محسوبية ..

لسه عنده أمل فيك .. ماتخساروش .. ماتكسروش :)